‏‎المدرسة الدولية للتصوير الإنساني في

‏‎المدرسة الدولية للتصوير الإنساني في حالات الطوارئ والكوارث هو مشروع فريد وفكرة مبتكرة تهدف إلى تدريب الموظفين الميدانيين أو المتطوعين في المنظمات والمؤسسات الغير الربحية لاستخدام التصوير كوسيلة فعالة للاتصال في المجال الإنساني.

‏‎أدرك مؤسس المدرسة إبراهيم ملا،وباعتباره مصورا إنسانياً في حالات الطوارئ والكوارث في العديد من البلدان، مثل سوريا والعراق واليمن وليبيا ولبنان والأردن ودول البلقان،أدرك أنه لا يوجد أشخاص مدربون في هذا المجال فبدأ بعقد دورات لملء هذه الفجوة.‏‎ التصوير الفوتوغرافي الإنساني مهم جداً لعدة أسباب: عمل المتطوعين والجمعيات وجهودهم ومشاريعهم هو عمل رائع وثمين ويحتاج إلى توثيق من المانحين وزيادة الشعور بالثقة والمصداقية تجاه الجمعية، وعلاوةً على ذلك الصور الجيدة من شأنها تحسين الاتصالات الخارجية وتؤدي إلى حملات أكثر فعالية لجمع التبرعات. بعض اللحظات هي فريدة من نوعها وغير قابل للتكرار لذلك فمن المهم أن يكون المتطوعين والموظفين على استعداد للتوثيق مع الصور المناسبة.

‏‎وتغطي دروس التصوير الفوتوغرافي التي تقدمها المدرسة عدة مواضيع مثل: اختيار الأشخاص المناسبين للصور والأماكن والحالات التي تناسب التصوير وكيفية احترام كرامة المستفيدين، والحماية الذاتية، والصور التي ينبغي تجنبها، وكيفية إدراج شعار الجمعية والعاملين فيها لإظهار أهمية عملهم. وبطبيعة الحال سوف يحسن أيضاً من المهارات التقنية الأساسية في التصوير الفوتوغرافي على العديد من المستويات.

وقد عقد المدرب إبراهيم ملا بنجاح دورات التصوير الإنساني في حالات الطوارئ والكوارث في العديد من الدول مثل المغرب وليبيا وسوريا وقطر والبوسنة وإيران وكرواتيا ولبنان وإيطاليا وصربيا، حيث تم إطلاق المدرسة الإنسانية الدولية للتصوير الإنساني رسمياً في 23 أكتوبر 2017 بدعم من فرع الصليب الأحمر في نيس والسيد بيتار ستويكوفيتش، وهو عامل إنساني في مجال تكنولوجيا المعلومات.

إبراهيم ملا ، مصور إيطالي سوري في المجال الإنساني وفي حالات الطوارئ والكوارث . وثق في السنوات الأخيرة الأزمة في سوريا من خلال عمله مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ولكنه عمل أيضاً في اليمن والعراق ولبنان والأردن وتركيا وتونس وإيطاليا وكرواتيا واليونان ومقدونيا وصربيا. وهو متطوع في الهلال الأحمر العربي السوري وفي الصليب الأحمر الإيطالي منذ حوالي ٢٠ عاماً. وهو حاصل على 7 جوائز تصوير دولية، كما أقام معارض تصوير في دمشق ومدريد ولندن وباريس وجنيف والصين وألمانيا واسكتلندا وسيدني وموسكو والنرويج وكرواتيا والبوسنة وإيطاليا. تنشر صور إبراهيم ملا من قبل وسائل الإعلام الدولية الرائدة مثل بي بي سي، سي إن إن، لوس أنجلوس تايمز، الغارديان، وعدد لا يحصى من الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

Designed & Developed by  Vihor Ltd.